ثانوية الحسين السلاوي
  شخصية الحسين االسلاوي
 

 

 

الحسين السلاوي

 

    الفنان المغربي الشعبي الحسين السلاوي المزداد سنة 1912 والمتوفي سنة    1951 ، يعد من أكثر الفنانين الراحلين الذين سكنوا وجدان المغاربة وبصموا التاريخ الفني ويعد من عباقرة الغناء المغربي ورغم موته مبكرا في الثلاثينات من عمره فقد خلف تراثا فريدا وأغانية لا تجاوز الاربعين 

وكان الحسين السلاوي قد تطرق خلال مساره الفني  إلى كثير من  المواضيع الاجتماعية كالفساد، والسرقة، والخيانة، والخداع والمكر، والكذب، والغربة، وهي
أمور شاعت في أربعينيات القرن الماضي، وسنوات المجاعة، في مجموعة من الأغاني مثل "يا غريب ليك الله"، و"ياموجة غني"، و"طنجة"، و"سبحان الله على من يقرا"، إلا أن قطعة "احضي راسك"، التي تحدث فيها عن دهاء البدوي   بقوله "العروبية مطورين والتي تعتبر من أكثر أغاني الحسين السلاوي شعبية، ما زالت الأجيال ترددها ، بالإضافة إلى أغنية "دخلت الماريكان"، التي دون من خلالها دخول الأميركيين إلى المغرب سنة1942  

كما غنى عن جمال الطبيعة، وعن المدن التي عزلها الاستعمار بحدود وهمية، إذ خص عروس الشمال طنجة أغنية "طنجة يا العالية".

لم يكن موضوع الحب والتغزل في المرأة غائبا عن أغاني الحسين السلاوي، إذ تغنى بالسمراء ذات العيون الملاح التي على فراقها "ما يقدر"، وعلى الجميلة التي شغلت باله وعلى "الكحلة المتعجرفة"، في قطع جميلة منها "سمرة خمورية"، و"لالة شغلتيلي بالي"، و"يا سمرة يا حلوة"، و"آ يامنة"، و"لالة مولاتي"

موضوعات الأغاني تبرز أن الحسين السلاوي تميز بالتجاوب مع الأصناف الموسيقية على تعدد مشاربها، وأنه كان يستقي موضوعاته من صميم الواقع المغربي، وصلب الأحداث المستجدة في البلاد وقد تمكن بمساعدة صديق فرنسي من السفر إلى باريس وتسجيل أسطوانة لدى "باتي ماركوني"، وكانت هذه خطوة مهمة في حياة الفنان .  والحسين السلاوي هو أول من أدخل "المونولوك"، و"الموال" في ولغناء، إضافة إلى الآلات العصرية

 

 
  Aujourd'hui sont déjà 31466 visiteurs (64402 hits) Ici!  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=